السبت، 11 مارس، 2017

الحُـب


أنت عمرى، قلبى دليلى، أهواك، قولى أُحبك...
أغانى كثيرة وكلمات رائعة جسدت لنا الحب فى أبهى صوره، تغنّى بها مطربين عدة، وسطرها لنا شعراء كُثر، لا نملّ من سماعها وتكرارها، بل وترديدها ونحن فى غاية السعادة والنشوى، فترتسم على شفانا البسمة والسرور، وتزداد نبضات القلب وكأنها ترقص على أنغام تلك الأغانى، حتى يكاد القلب يتوقف لإنغماسه بالحب، ويسرى بالجسد تنميل لذيذ يدغدغنا ويُزدنا سعادة، ما أجملك أيها الحب، وما أروع إحساسنا بك، هو إذن كما فهمت مصدر سعادتنا وهناؤنا.

دعونا نستمتع بالمزيد من أغانى الحب، فليس هناك ما هو أجمل من الحب
ولتكن أغنية لكوكب الشرق ام كلثوم (الحب كده)، الحب كده..الحب كده.. وصال .. ودلال ... ورضا .. وخصام
خصام؟!!!!
كيف؟؟
لا أفهم، هل من خصام فى الحب؟!!!

عذراً لا تعجبنى كلمات الأغنية، سأختار غيرها، مثلا (ودارت الأيام) ودارت الأيام ...ومرت الأيام .... ما بين بعاد وخصام!!!
ماذا؟!!!! خصام مرة أخرى!!! فى الحب؟!!!!كيف؟؟؟

لنختار أغنية أخرى، مثلا (سيرة الحب) ... طول عمرى بخاف.. من الحب.. وسيرة الحب.. وظلم الحب لكل أصحابه...!!!
ظلم الحب؟؟!! لماذا؟ أليس الحب كما فهمت، سعادة وفرح وكل ما هو جميل!!

ماذا يجرى، لماذا الأغانى متناقضة مع بعضها، تارة توصف الحب بالجمال وتارة بالقُبح، هل من أحد يشرح لى، لم أعد أفهم!!!
وماذا يحدث لى، قلبى توقف عن النبض، حتى وجهى أصابه العبوس بعد أن كان طليقاً بالبسمة، ما الذى أصابنى، هل هى لعنة الحب؟!!
ولكن .. أىّ حب، أىّ حب هذا الذى قد تُصيبنى لعنته
 هل كما ظننت هو ذاك الذى يُمدنا بالسعادة، أم هو مصدر الحُزن
هل حقاً يُقرّب بين قلبين، أم انه خصام وبعاد
هل هو خير لأصحابه، ام ظُلم لهم

مهلاً.. لن أبحث عن حقيقة الحب فى كلمات أغانى، فهى مجرد كلمات من تأليف الشعراء، لا تحمل حقائق واقعية، وأظن انه من الخطأ ان أُصدق تلك الكلمات لوصف الحب، لابد من مصدر أخر يصف الحب بصدق وواقعية، يُمثل لنا الحب ويجسده فى ..... يُمثله!! نعم، التمثيل.. كيف لم انتبه لهذا، السينما ممتلئة بأفلام الحب، سأشاهد أفلام سينمائية لأتفهم منها حقيقة الحب، فهى اكثر ما يجسد الواقع وينقله لنا بصدق.

سأشاهد الأفلام، وأخبركم.

                                                                              يـــــتــــــــبــــــــــــع

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

رائعه ما شاء الله 😍
و منتظره البقيه 😉