الخميس، 23 مارس، 2017

الحُــب 2


بعد أن مللت الأغانى لأننى لم أجد بها مفهوم للحب، فهى مجرد كلمات من تأليف شعراء، قد تُعبر عن حالة مزاجية، أو تجربة شخصية، أى أنها لا علاقة لها بالواقع.
قررت أن أبحث فى الأفلام والمسلسلات، فهى على ما أظن أكثر ما يمثل الواقع وينقله لنا، ولكنى وقفت فى حيرة من أمرى، فأنا لا أهوى مشاهدة أفلام ولا متابعة مسلسلات، فسألت أصحاب الخبرة فى تلك الأمور :)
كان سؤالى محدداً حول أكثر الأعمال رومانسية وتعبيراً عن الحب، أو بالأحرى أكثرهم تصويراً لمفهوم الحب، بالطبع كان أمامى طرحٌ كبير من البدائل التى لا حصر لها، سواء على المستوى العربى و الأجنبى أيضاً، حتى أخترت أخيراً من كل بستان زهرة، وفضّلت أن أشاهد تشكيلة من الأفلام العربية والأجنبية، وأيضاً بعض حلقات من المسلسلات المصرية والتركية والهندية.

أنتهيت من المشاهدة وزادت حيرتى أكثر :(

 فعلى سبيل المثال لا الحصر شاهدت فيلم (تيتانيك)، قبل مشاهدته سمعت عنه أشعار قيلت فيه، وكم من أشخاص بكت أعينهم أثناء الفيلم، لكن حقيقة لم أجد فيه مفهوم للحب، فهو مجرد حالة وقوع بالحب، لا أظن أن الحب الفعلى قد يحدث على متن سفينة وفى وقت قليل هكذا.
انتقلت للعربى، أستوقفنى فيلم (365يوم سعادة) البطلة أصطنعت قصة أنها مريضة وعلى وشك الموت لتستعطف البطل ويقع بغرامها، حتى بدأت معه قصة حب رومانسى انتهت بالزواج الغير واقعى بالمرة، لكن أين الحب؟ وهل يُبنى الحب على الكذب و الزيف والخداع؟، لا أظن.
انتقلت للمسلسلات، وبالطبع حدث ولا حرج عن التركى والهندى وما يحتويه من رومانسية مبالغ فيها، صدقاً لم أشعر فيها معنى الحب نهائياً، فأغلبها قصص حب غاية فى الجمال، سُرعان ما تنقلب قصص بؤس بعد الزواج، هل حقا ان الزواج سبب فى تشوه الحب، كنت اعتقد أن بالزواج يزداد التقارب فيزداد الحب، ما عُدت أفهم وبالفعل زادت حيرتى.

فى نهاية المطاف استنتجت أنه قد انحصر مفهوم الحب لدى تلك الأفلام والمسلسلات بين خيارين، إما رومانسية زائفة، وإما ممارسات جنسية تهدف للدعارة والعُهر.

لكن.. إن كانت تلك الأعمال تنقل لنا الواقع، فهل حقاً مفهوم الحب لا يخرج عن إطار الرومانسية و الجنس؟؟!!

بفكرى المحدود.. أشعر أن الحب أسمى وأنقى من هذا، قد يحتاج للرومانسية ليستمر ويبقى، لكنها ليس بالشكل المبالغ فيه كما رأيت، ومؤكد أن يحتوى الممارسة الجنسية (فى إطار الشرع) ليُستدل بها على وجود الحب وتبادله، لكن ليس بالشهوانية التى تصورها لنا الأفلام والمسلسلات.

أعتقد أن الحب مراحل ويجب أن نمر بها، تبدأ بالوقوع فى الحب، حيث لا ارادة ولا تحكم، فيتبعها مراحل عدة حتى نصل للحب الفعلى، مراحل يتشارك فيها العقل والقلب حتى نصل لمفهوم علمى للحب...

مفهوم علمى؟؟!!! العلم .. لماذا لم أبحث عن مفهوم الحب من الناحية العلمية، أظن أن العلم والمنطق أفضل شئ لفهم الحب، سأتخلص تماما مع تلك المفاهيم الخاطئة بالأغانى والأفلام والمسلسلات، وأبحث عن مفهوم الحب عند أهل العلم.

سأبحث وأخبركم، تابعونى.

ليست هناك تعليقات: