الأربعاء، 27 يناير، 2016

العدل فى بلادى


 إن سألوك عن العدل فى بلادى .. فقُل لهم مات عُمر
ومات العدل مشنوقاً على أعين البشر
فنرى الباطل ميسوراً وقول الحق أصبح مُرّ
وأمسى المظلوم سجيناً والجانى مازال حُر
وإن سألوك عن العدل فى بلادى ~ فقُل لهم مات عُمر

اﻻقوى سعى فى الأرض فساداً ولم يعتبر
بمن هم قبله من الطُغاة .. هل لهم من أثر؟
نسى أن البقاء للأصلح .. وبيننا وبينه الدهر
 وإن سألوك عن العدل فى بلادى ~ فقُل لهم مات عُمر

الفاجر زاد فى كِبْرهِ وراح يدعو للعُهر
يسانده الطاغي والفاسد وعديمى العفّة والطُهر
والمُصلح يخشى ان ينطق فيمسى ويصبح فى ذُعر
 وإن سألوك عن العدل فى بلادى ~ فقُل لهم مات عُمر

صارت قلوب البعض أقسى وأصلب من الحجر
يسخرون من الضعيف .. ودمعه على الخد منهمر
ﻻيفرقون بين قاتل ... وأخر قد إتُهِمَ غدر
 وإن سألوك عن العدل فى بلادى ~ فقُل لهم مات عُمر

الشرّ فينا هو الجلىّ والخير أمسى مندثر
الكُره بيننا هو الشائع والحب شئ عسر
والسبّ العلني حرية والصمت ضعف مُحتَقر
 وإن سألوك عن العدل فى بلادى ~ فقُل لهم مات عُمر

أتعحب من حالنا وأسأل .. إلى متى الصمت سيستمر؟!
أخشى يوم نقف جميعا للحساب ~ وﻻ نجد عُذر
ماذا نقول لربنا .. أم هل لنا على جهنّم صبر؟!
اللهمّ إنّا نتبرأ إليك من كل الظالمين فهم كُثر
ونسألك إتباع الحق .. بزمن قلّ فيه الحق واندثر
 وإن سألوك عن العدل فى بلادى ~ فقُل لهم مات عُمر

ليست هناك تعليقات: