الخميس، 9 يناير، 2014

طوبى للغرباء


ألملم أغراضى راحلة عن هذا الزمان ~ فقد تملكنى شعور بالغربة وأرهق عينى البكاء
هجرنى بعضهم ونفروا منّى .. واتهمنى البعض الأخر أننى غريبة حمقاء
وها أنا أبحث عن مكان بعيداً عنهم .. أجد فيه من هم مثلى ~~ غرباء
جلست أفكر طويلا .. من فينا على صواب .. ومن مرتكب الأخطاء ؟؟!!
من فينا يدافع عن الحق ... ومن يدافع عن الأهواء ؟؟!!!
***
وبعد حوار دام طويلا بين العقل والقلب .. قررت أخيراً أن أستقبل العزاء
فى أُناسٍ لم يموتوا .. بل ماتت فيهم قيم النبل والطهر والصفاء
أناس آتبعوا أهواءهم .. وانجرفوا فى فتن زمانٍ خالى من النقاء
***
ترى إحداهن تحادث رجلا !! وإن سألتها تقول : ما العيب .. نحن أصدقاء
يا أخت .. أين الأية التى تبيح الصداقة بين الرجال والنساء ؟؟!!
وترى أحدهم يرافق أمرآة !! وإن أبديت دهشتك .. أحتقرك ~ كأنك لست من العقلاء
يا أخى .. ما لا ترضاه لأختك أو ابنتك فلا ترضاه لغيرهما من النساء !!
أفعالكم تلك ما أنزل الله بها من سلطان .. من صُنع الأرض ~ لا السماء
وإذا جادلت أحدهم لتنصحه .. نظر إليك صامتاً كأنه صخرة صماء
أقلوبكم كالحجارة أم هى أشد قسوة .. وإن من الحجارة لما يتفجر منه الماء
***
عجيب حالكم !! بل عجيب حالك أيها الزمان !!
مباح فيك العُرى تحت مسمى الرُقى والحضارة ~ وغريب فيك المحتشم من الأزياء
مباح فيك المعازف تحت مسمى التقدم والثقافة ~ وغريب فيك منْ يُحرّمها من العلماء
مباح فيك الزنا تحت مسمى الحب والصداقة ~ وغريب فيك الشرفاء
مباح فيك السرقة تحت مسمى التجارة ~ وغريب فيك الأمناء
مباح فيك الكذب تحت مسمى الدُعابة ~ وغريب فيك الصادقين الأنقياء
مباح فيك القتل والحرق وتمزيق الأشلاء ~ وغريب فيك من ينادى بحرمة الدماء
مباح فيك كل فاحشة ورذيلة ... ومن يخالف يكون من الغرباء !!
***
طالما هكذا الغربة فيك .. إذن .. فطوبى للغرباء
طوبى ~ شجرة فى الجنة .. حيث مرافقة النبيين والصالحين والشهداء
وحيث الملائكة حولنا وظلنا عرش الرحمن ~ تلك غايتنا والمُنى والرجاء
***
ولا عيب أن وقعت فى ذنب .. كلنا بشر .. العيب ألا تبادر بتوبة عصماء
تعصمك من الوقوع فى الذنب .. وإن تكرر .. فكن من المجددين الأتقياء
الذين يتقون ربهم ويخشونه بالغيب .. وليس لهم من دون الله أولياء
ولا تنسوا صلاتكم .. إن الصلاة تنهى عن المنكر والفحشاء
وذِكْر الله على اللسان دوما .. فهو الفارق بين الأموات والأحياء
ومن القرآن لكم وِرد يومى .. عسى أن يكون لنا من الشفعاء
وإن اتهمك أحدهم يوما بالغربة ~ فقل : سلاما عليكم .. لا نبتغى الجهلاء


أيا آيها الزمـــااااااان ... قد كَـثُـر فيك السفهاء
القابضون فيك على الحق .. كالقابضون على الجمر~ كما أخبرنا خاتم الأنبياء


هناك 7 تعليقات:

dr ranim يقول...

بوركت اخت اماني
ليس من عادتي ان اداوم ببساطة على الفراءة لكاتب ما و لكنني ادمنت على خواطرك و مقالاتك
محبتك الوفية رنيم

أمـانـى عـادل يقول...

شكراً رنيم ،،
هذا شرف لى .. يسعدنى تواجدك دوما ومتابعتك لكتاباتى المتواضعة.
وأسعد بتعليقاتك التى تدخل السرور على قلبى ..
دُمتِ بخيرٍ حبيبتى :)

غير معرف يقول...

الله بجد ما شاء الله جميله اوي وتدي امل ان ربنا موجود وان لسه فى خير ولسه فى وتوبه وان ربنا بجد غفور ورحيم وعدل سبحانه وتعالي اللهم اهدنا واهد بنا واجعلنا سبب لمن اهتدي وبجد بالكلمات الرقيقه دي ممكن تبقى سبب فى هدايه ناس كتير اللهم اجعله فى ميزان حسناتك يا رب بأذن الله :)

abeer elsaeed يقول...

جزيتى الجنة امانى ......كتاباتك رائعة
لخصت حالنا وحال الامة الاسلامية
وصدق رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
(طوبى للغرباء)
اللهم رد المسلمين اليك ردا جميلا
بارك الله فيك..

غير معرف يقول...

دومت ودام قلمك براق ودايما نسعد بكلماتك الرائعة فى زمن ضاع فيه الكلمات والمعانى الجميلة جعلك الله من اهل الجنة ( خيرية صابر)

غير معرف يقول...

كلماتك جميلة ياأماني لكن حزىنة بالنسبة الي سنك يابنتي . يارب تكون دي فترة إختبار لقوة إيماننا وإن شاء الله يأتي زمان يفيق فيةالناس من غفوتهم يارب. عمك أمين

أمـانـى عـادل يقول...

عمى الحبيب <3
أسعدنى مرورك ، وزادت سعادتى بكلماتك الطيبة
دُمت لى أباً حنونا
شكرا لك :)