الخميس، 25 يوليو، 2013

مرحبا ليلة القدر


انتصف الشهر سريعا ولا حول ولا قوة إلا بالله ، واكتمل البدر مُعلناً اقتراب النهاية..
قد إنشغلنا عن رمضان هذا العام بالأحداث الجارية ، فلم يمر شهر رمضان على الدول العربية هكذا منذ تاريخ طويل ، وتَفلَّتَ من أيدينا فى غفلة منّا!!
بالأمس كنت أقول أهلا رمضان ، واليوم أقول مهلا رمضان ، ما أسرع خطاك تأتى على شوق وتمضى على عجل!!!
كيف حالكم مع الصيام ؟
هل بذلتم وأنفقتم فى الصدقات؟
كم مرة ختمتم القرآن؟؟
هل تحافظون على القيام؟؟
من حافظ فى النصف المنصرف فليستمر والله يتقبل منكم صالح اعمالكم..ومن لم يحافظ ~ فالفرصة مازالت سانحة لك..
وان لم تُحسن الإستقبال فلتُحسن الوداع،،ولنلملم بقايانا المبعثرة..
إجتهدوا فى النصف المتبقى وخاصة العشر الأواخر ، حيث ليلة القدر ونسأل الله ان يبلغنا اياها ولا يحرمنا فضلها.
يقول الله تعالى عنها "لَيْلَةُ اَلْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلفِ شَهْرٍ"
أى : ما يعادل عبادة 83 سنة ، تخيل انك طول هذه المدة وانت عاكف على العبادة والطاعة لا يلهيك عنها شيئاً.
وليس جميعنا يبلغ هذا العمر ، فعن النبى صلّ الله عليه وسلم قال : (أعمار امتى ما بين الستين إلى السبعين)
فلا أحد يعرف متى سينقضى أجله وكم سيبلغ من العمر ، وعلى الجانب الأخر من منا يملك القدرة ان يحيا ايام حياته كلها ... فقط فى ذكر وقيام وصلاة وتلاوة قرآن؟؟
بالطبع مستحيل وجميعنا مذنبون ومقصرون و ذوى خطأ و(خير الخطائين التوابون) ، وها هى ليلة القدر على الأبواب فرصة لتجديد التوبة ، فهل من مشمر؟؟
ويقول الله تعالى عنها "تَنَزّلُ اَلْمَلاَئِكَةُ وَاَلرّوْحُ فِيهاَ"
أى : تهبط من كل سماء ومعها جبريل عليه السلام من سدرة المنتهى ، فينزلون على الأرض ، ويؤمّنون على دعاء الناس إلى وقت طلوع الفجر
فهنيئاً لك يا من تبلغها ، وليس هذا فحسب بل وهنيئاً لك ان اغتنمتها ولم تحرم ثوابها ، وبالنهاية العبرة بالإجتهاد والإخلاص..
فعليكم اخوتى بالمبادرة لإغتنام العمل فيما تبقى من الشهر المبارك وتحروا ليلة القدر (فى العشر الأواخر)

عن سبب تسميتها بهذا الأسم يقول ابن العثيمين:
1-سميت ليلة القدر من القدر وهو الشرف ، كما تقول فلان ذو قدر عظيم ، اى ذو شرف "إِنّاَ أَنزْلنَاَهُ فِىِ لَيْلَةٍ مُبَاَرَكَةٍ"
2-انه يقدر فيها ما يكون فى السنة القادمة ، فيكتب فيها ما سيجرى هذا العام "فِيِهَاَ يَفْرَقُ كُلُ أَمْرٍ حَكِيِمٍ"
3-قيل ان للعبادة فيها قدراً عظيماً(من قام ليلة القدر ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه)

علاماتها:
1-الشمس تطلع فى صبيحتها ليس لها شعاع ، صافيه ليس كعادتها باقى ايام.
2-يجد الإنسان بنفسه طمأنينة وشعور بالأمان وانشراح الصدر.
3-الرياح تكون فيها ساكنة ، لا تأتى بعواصف.
4-ان يجد الإنسان فى القيام لذة أكثر مما فى غيرها من الليالى.
وليس بصحيح ان من لم يرى علاماتها لم يدركها ، لا يا إخوتى فإن فضل الله واسع وعظيم ، فقط تحروها واحسنوا الظن بالله.

تعيين ليلة القدر:
اختلف فيها العلماء والراجح انها فى وتر العشر الأواخر من رمضان اى الليالى الفردية ، ليلة(21-23-25-27-29).
وإن كان كما نرى اليوم اختلاف فى موعد دخول رمضان من بلد لأخرى ، مما يعنى ان الليالى الوترية فى بعض الأقطار تقبلها ليالى زوجية فى أقطار أخرى ، وعليه فالإحتياط واجب هنا ، والأحرى ان نحافظ على الليالى العشر الأخيرة كاملة.

ولله حكمة فى إخفائها:
ذلك حتى لا تتراخى العزائم طوال الشهر ، ونكتفى بإحياء ليلة القدر فقط ، فكان اخفاؤها حافز للعمل طوال الشهر كله ، ثم مضاعفته فى العشر الأواخر.
وهكذا الحال كما اخفى الله علينا ساعة الإجابة من يوم الجمعة وذلك لندعوه طوال اليوم.

ماذا نفعل فيها؟؟؟
- ينبغى ان نشغلها بالصلاة والدعاء منذ غروب الشمس وحتى طلوع الفجر "سَلاَمٌ هِىَ حَتّىَ مَطْلَعِ اَلْفَجرِ".
- ان تتحروا جوامع الدعاء الواردة فى كتاب الله والمشهورة عن النبى صلّ الله عليه وسلم ، قال النووى : يستحب ان يكثر فيها من الدعوات بمهمات المسلمين فهذا شعار الصالحين وعباد الله العرفين.
- لاتنسوا إخوانكم من دعائكم ، وكما تعرفون كم من المسلمين اخوانكم مستضعفين فى مشارق الارض ومغاربها ، فلا تنسوهم من دعائكم ولا تبخلوا عليهم بدعوة صادقة.
- ايضا احرصوا على دعاء ليلة القدر ، عن عائشة رضى الله عنها قالت : قلت يا رسول الله أرأيت ان علمت اى ليلة ليلة القدر ما اقول فيها؟ قال صلّ الله عليه وسلم : قولى اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعف عنى.
- احرصوا على الذكر وتلاوة القرآن ، واستحضروا قلوبكم وحققوا الخشوع.
- الإعتكاف من السنن المؤكدة عن رسول الله فى هذه الليالى العشر، بالإنقطاع إلى الله بالكلية وهجر متع الدنيا وشهواتها ، عن عائشة رضى الله عنها قالت : ان النبى صل الله عليه وسلم اذا دخل العشر الأواخر شد المئزر واحيا ليلة وايقظ اهله.
أخيراً:
اجتهدوا وابذلوا ما فى طاقتكم .. لعله رمضاننا الأخير .. وان لم نُحسن الإستقبال فلنُحسن الوداع..
اسأل الله ان يعتق رقابنا من النار .. ويتقبل منا صالح الأعمال .. ويجعل رمضان فاتحة خير ونصر للمسلمين فى كل مكان.
فهل من مشمر؟؟ :))