الخميس، 11 أبريل، 2013

لرمضان..أستعد (الحلقة الأولى)


 كيف ستستعدون هذا العام لإستقباله؟؟
فى كل مرة نستقبل رمضان بنفوس خربة غير مستعدة الإستعداد الذى يليق به..
ثم نخرج منه ولم نجنى إلا ثمار العجلة !!
هذا لأننا نبدأ الطاعة والعبادة من الصفر ، ثم نرتقى شيئاً فشيئاً فلا نكاد نجد طعم العبادة وحلاوة الطاعة إلا وقد إنقضى رمضان،
فنندم ونتحسر ونقول سنعوض العام القادم ، ويأتى العام القادم فلا يكون أحسن حالاً!!
هل تعلم أن ساعات رمضان 720 ساعة لو نمت منها 8ساعات يتبقى لك 480 ساعة فقط؟؟
أليست فرصة لأن تتزود فيها ؟؟، لكن لا أحد يستفيد من الفرصة إلا إذا كان مستعداً لها..
يجب أن تستعد من الأن للفوز بالجوائز الكثيرة من مغفرة ورفع درجات ومضاعفة حسنات،
ولا ننسى الجائزة الكبرى [العتق من النيران]

هل تعلم كيف كان حال السلف مع رمضان؟؟؟
كان السلف يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ، كانوا يستعدون له قبل قدومه بستة أشهر !!
إخوتى...إن الطالب يعسكر شهوراً يذاكر ويكد إستعداداً لشهر الإمتحان،،
ورمضان ليس فرصة لتدريب النفس على الطاعة..إنما هو كلحظات الإختبار إما أن تنجح وإما ان تفشل.

القضية إذن..قضية إستعداد..
سأعرض عليكم من خلال مدونتى بعض خطوات الإستعداد لشهر رمضان ،
وما كان من توفيق فمن الله ، وما كان من تقصير فمن نفسى ومن الشيطان .

هناك 3 تعليقات:

دندنة شامية يقول...

بالإنتظار يا أماني :)
تدوينة قيمة، أسالك الله لك فيها النجاح والأجر.
بارك الله فيك.

أمـانـى عـادل يقول...

شكراً لمرورك دندنة :)
جزاكم الله خيراً .
وما توفيقى إلا بالله .

hadya يقول...

موضوع رائع كالعادة و منتظرة باقي حلقاتك الجميلة